DPPIPRODUCTION_00000892_0019

ماكلارين ريسينغ

إنها شراكة عمرها يزيد عن 10 أعوام مع أحد أكثر الفرق نجاحاً في سباق الجائزة الكبرى للسيّارات.

في القمة

تتصدّر ماكلارين المراتب الأولى في سباق السيّارات ويقترن اسمها دائماً بالابتكار في العالم المخصّص لسباق الجائزة الكبرى للسيّارات على مدار الخمسين عاماً الماضية. اشتهرت بالابتكار التقني المستمرّ والاهتمام الدقيق بالتفاصيل والفوز بالسباقات، وهو ما يتطابق كلياً مع فلسفة ريتشارد ميل. تشترك العلامتان التجاريتان أيضاً في ابتكار التكنولوجيا الحديثة والتصميم العصري والهندسة الدقيقة. وهو ما حثّ ريتشارد ميل على توقيع شراكة مدتها 10 سنوات مع ماكلارين.

undefine

أتيحت فرصة الشراكة مع ماكلارين في وقت مناسب بشكل خاص: لقد دراسنا خصائص الفورمولا 1 بشكل محدود لسنوات عدة، لكنّ" هذه الفرصة سمحت لنا بالمضيّ قدماً في ذلك بطريقة أكثر عمق وجدوى، مع تركيز خاص على فريق كبير وفاعل في هذا المجال.

ريتشارد ميل

DPPIPRODUCTION_00000892_0029

ثورة

يعتبر ريتشارد ميل هذه الشراكة مدهشة للغاية، لأنه لا يزال يتذكر جيداً كيف قدّمت شركة ماكلارين، سنة 1981، هيكلاً موحداً مصنوعاً من ألياف الكربون مخصصاً لسباقات الفورمولا 1، وهو حدث يعتبر الأول من نوعه في هذا المجال. لقد كانت تقنية قادرة على إحداث ثورة في هذه الرياضة. تمكنت العلامة التجارية، بعد سنوات من ذلك التّاريخ، من تبنّي الحل التقني نفسه لتنشأ هيكلاً لصفائح الارتكاز مصنوع من ألياف الكربون النانوية.

تميّز

تضطلع ماكلارين ريسينغ بمهمة واحدة: إحراز الجائزة الكبرى وبطولات العالم. ولتحقيق ذلك، يجب على الفنّيين الاستمرار في تصميم وصناعة سيارات الفورمولا 1 وتشغيلها، بما يضمن فوزها في السباق. يتطلب ذلك تركيزا وطموحا وخيالا وتفانيا واهتماما مجهريّا بالتفاصيل، ما بمكن التعبير عنه بكلمة واحدة: التميّز. لقد جعل هذا التفاني في التصميم وفي استخدام التقنية من العلامتين التجاريّتين ريتشارد ميل و مكلارين ريسينغ فريقًا مثاليًا، وهما يعملان معًا على متابعة مشاريع التطوير المشتركة بينهما.

DPPIPRODUCTION_00000892_0027-1

رقم قياسي تاريخي

تعتبر ساعة RM 50-03 التي تمّ صنعها سنة 2017، الثمرة الأولى للتعاون المشترك. تعاونت جامعة مانشستر مع ريتشارد ميل وماكلارين الفورمولا 1 لإنشاء أخف ساعة ميكانيكية كرونوغراف في العالم، من خلال الجمع بين أحدث البحوث في مجال الغرافين والهندسة الدقيقة.
تواصل هذا العمل الجماعي بهدف تخطّي حدود صناعة الساعات، إذ عمل مهندسو ريتشارد ميل على ابتكار تصاميم معقّدة ومتطوّرة.