فريق ريتشارد ميل لسباقات السيارات

طموح وخبرة وموهبة

مغامرة جديدة

منذ إنشاء فريق ريتشارد ميل لسباقات السيارات Richard Mille Racing، ساهم في كسر الأفكار المحددة مسبقًا بشأن قدرة المرأة على المنافسة في سباقات السيارات، ناهيك عن أن يكون الفريق بأكمله من النساء! واستطاع الفريق بثلاثيته النسائية المنافسة بقوة على المراكز الأولى في المضامير الأوروبية والعالمية. وهكذا فتح الفريق، الذي سرعان ما ابتعد عن كل ما هو تقليدي، حقبة جديدة في مغامرته باختيار مجموعة مختلطة من السائقين في فئة سباقات

"لومان" للنماذج الأولية.
"كان هدفنا الأول لفت الانتباه إلى قلّة الفرص المتاحة أمام النساء. لذا بدأنا بفريق مكوّن بالكامل من النساء لإعلان نوايانا، ودفع جميع المعنيين إلى التفكير وتحدّي العُرف والسمعة. وبعد أن قضينا عامين رائعين مع ثلاث سيدات أثبتن أنفسهن في سباقات "لومان" للنماذج الأولية LMP2، أولًا في سلسلة "لومان" الأوروبية ELMS ثم في بطولات القدرة العالمية التابعة للاتحاد الدولي للسيارات، قالت سائقاتنا إنهنّ يرغبن في تحقيق مزيد من الشمولية بإيجاد مكانٍ لهن في فرق مختلطة، وأن حلمهنّ يتحقق عندما يرين أن الرجال يرغبون في القيادة معهنّ في الفريق نفسه، وهذه هي حالتنا الآن مع فريق ثلاثي واعد بموسم مُرضٍ، سواء من المنظور الإنساني أو الرياضي".
أماندا ميل مدير إدارة العلامة التجارية وعلاقات الشراكة في ريتشارد ميل

undefine

طموح

في 2022، استبدل الفريق بتشكيلة سائقاته تاتيانا كالديرون وصوفيا فلورش وبيتسكه ڤيسر، ثلاثية جديدة من شأنها أن تقدّم تحديات جديدة، مع الحرص على مراقبة أداء بطلاته السابقات عن كثب أثناء مواصلتهنّ مسيرتهنّ المهنية.

وبرز اسم السائقة الجديدة في الفريق، ليلو وادو، في سلسلة سباقات السيارات أحادية الطراز، لتصبح أول امرأة تفوز بسباق كأس "ألبين إلف" الأوروبية. وبعد مسيرة مهنية غير اعتيادية برعت خلالها في سابقات السيدان وسيارات GT، بدأت تركّز الآن على النماذج الأولية. وتقول: "إنها خطوة كبيرة، لكنني تعلمت الكثير في وقت قصير، خاصة في المجالات التي لم أكن أعرف عنها، مثل القوة السفلية والتزود بالوقود وتغيير السائقين، فسباقات النماذج الأولية LMP2 تختلف عن أي شيء جربته على الإطلاق، لكنني كنت دائما مهتمة بسباقات القدرة بسبب العمل بروح الفريق".

undefine

خبرة

يمكن للسائقة ليلو وادو الاعتماد على خبرة فريق "سيغناتك" Signatech برئاسة فيليب سينو، والذي فاز بلقبين عالميين في سباقات النماذج الأولية LMP2 بالإضافة إلى تحقيق ثلاثة انتصارات في الدورات الستّ الأخيرة من سباق "لومان 24 ساعة". وتعمل وادو بشراكة مع شارل ميلسي، الذي فاز بثلاثة سباقات في موسمه الأول في سباقات القدرة التابعة للاتحاد الدولي للسيارات في العام 2021.

"أمامنا تحدٍّ كبير، وأنا واثق من أن أحدنا سيتعلم من الآخر لتقديم الأداء المنشود، بالرغم من المستوى المتعالي لفئة سباقات LMP2. ليلو سائقة موهوبة أثبتت قدرتها على التكيّف أينما حلّت، وهذا شرف أن تتعاون مع سيباستيان بعد أن قابلتُه في اختبار المبتدئين في البحرين مع تويوتا. وقد حظي بسجلّ مذهل بالرغم من قدومه من تخصّص مختلف. لا أحد يفوز بثمانية ألقاب عالمية مع ثلاثة صانعين مختلفين دون الحصول على ملاحظات فنية فوق المتوسط. يتمتع موظفو الفريق الفنيون أيضًا بخبرة كبيرة ونحن في ما يشبه الشرنقة التي ستساعدنا على إحراز التقدّم، وأتطلع إلى موسم مجزٍ للغاية!".

شارل ميلسي

undefine

الموهبة

من جانبه، أكمل سيباستيان أوجيه، العضو في عائلة ريتشارد ميل منذ العام 2016، التشكيلة الأساسية بظهوره الأول في سباق القدرة بعد أن أثبت نفسه ضمن أعظم سائقي الراليات في التاريخ. وانضم السائق الفرنسي إلى شكل آخر من رياضات السيارات، بحثًا عن تحدٍ جديد.

ويقول: "أعلم أنه تحدٍ كبير، لكنني كنت أبحث عن برنامج يحفزني أكثر من الخيارات السهلة. حتى الآن، انصبّ تركيزي على مسيرتي في الراليات، لكن ظلّ في ذهني لفترة طويلة أن سباقات التحمّل يمكن أن تكون تحديًا جيدًا. وإذا كان جميع السائقين يميلون إلى الأنانية بعض الشيء، فإن هناك وقتًا يأتي سيرغب فيه السائق في المشاركة، وذلك عندما يصبح محظوظًا بمسيرة مهنية ناجحة. أرى أن سباقات LMP2 فئة رائعة وأفضل طريقة تتيح لي الوصول إلى أعلى مستوى في سباقات التحمل والارتقاء في هذا التخصص. أنا حريص على التعلّم، ولكني أريد أن أستمتع بنفسي أثناء تقييم ما هو ممكن ومعرفة مدى قربي من الأفضل، والجميع متحمس حيال ذلك".

undefine

"يسعدنا مواصلة هذه المغامرة المثيرة مع فريق سباقات ريتشارد ميل. وقد اتّبعنا دائمًا، في جميع مشاريعنا، نهجًا متمحورًا نحو الأشخاص، وهذا الثلاثي يتناسب تمامًا مع هذه الروح، إذ يتمتع بنهج مثالي وعقلية ممتازة والاستعداد للتعاون البنّاء".

فيليب سينو، رئيس سيغناتك ومدير الفريق

DPPIPRODUCTION_00000891_0088