RM 050

TOURBILLON CHRONOGRAPH FELIPE MASSA

عيار RMCC1

حركة توربيون ذات تعبئة يدوية مع مؤشرات للساعات، والدقائق، وكرونوغراف أجزاء الثانية، وعدّاد لـ30 دقيقة، واحتياطي الطاقة، ومؤشّر العزم، ومؤشرات الوظيفة.
إصدار محدود يتكوّن من 10 قطع.
RM050_VUE_1HM
في كرونوغراف أجزاء الثانية هذا، نجحت العلامة في جعل الأداء الأمثل لكلّ وظيفة موثوقاً به بالكامل وقابلاً للتكرار في جميع الظروف. ساهمت الثروة المعرفية المكتسبة على أرض الواقع مع شركائنا الرياضيين في ظلّ ظروف قاسية في تطوير هذه القطعة الابداعية بشكل كبير.

تجسّد ساعة RM 050 فيليب ماسا، التي تم تقديمها سنة 2012، تطوراً جديداً للحركة احتفظ بأفضل ما تم تصميمه في ساعة RM 008 الأصليّة، مع إضافة تحسينات جديدة، ما يجعل لتلك السّاعة أداء منقطع النّظير.

ا تمثّل ساعة RM 050 مجرد مراجعة بسيطة لنظام الحركة الحالي لطراز RM 008. بدأ مهندسو ريتشارد ميل بالبحث عن كل الطرق الممكنة لخفض وزن الحركة بنسبة 20٪، أي ما يعادل 10 غرامات، ما يجعل الوزن الكلي للحركة 9.5 غرامات فقط.
RM050_VUE_1HM2

ُنِعتْ صفيحة الارتكاز والجسور من التيتانيوم صنف 5، وهي عبارة عن سبيكة مكونة من 90٪ من التيتانيوم، و6٪ من الألمنيوم، و4٪ من الفاناديوم. يزيد هذا المزيج من الخصائص الميكانيكية للمواد، وهو ما يفسّر استخدامه المتكرّر في صناعات الفضاء والطيران والسيارات. إنّها الخيار الأمثل للحصول على وظائف مثالية لنقل الحركة، بحكم المقاربة التي تجمع بين وزنها الخفيف وصلابتها الشّديدة عند استخدامها في صفيحة الارتكاز لساعة RM 050.
إنّ القيام بمزيد من التطوير للعيار، بما في ذلك عمليّة الهيكلة لصفيحة ارتكازه وجسوره، بالإضافة إلى تصميمات مبتكرة للحركة يعني إنشاء أكثر من 400 جزء جديد لذاك لعيار. إن إعداد اسطوانة دوّارة لتعبئة سريعة، وتوازن مع القصور الذاتي المتغير، ومؤشر الوظيفة، ومؤشر عزم الدوران، وآلية الثواني المجزّأة مع تحسين الأداء، هو عمل لتحقيق مجموعة صغيرة فحسب من الخيارات التي تقدمها هذه الحركة الاستثنائية، ليس إلّا.
بالتوازي مع هذه الجوانب، حسّن مهندسو ريتشارد ميل الحركة إلى أبعد حد، لاسيما في ما يتعلّق بالدقة واحتساب جوانب ضبط الوقت على المدى الطويل. وكانت النتيجة صنع "وحش ساعة" على أعلى مستوى.

تتطلب الحركة التي تم إنشاؤها على هذا المستوى، علبة تليق بها، وهو الأمر الذي أولاه المهندسون الاهتمام الكامل. وتتألف تلك العلبة من مركب البوليمر الذي تمّ حقنه بأنابيب الكربون النانوية.
أنابيب الكربون النانوية خفيفة للغاية ولديها قدرة شديدة على مقاومة الظروف القاسية (أقوى بـ200 مرة من الفولاذ). هذه الأنابيب النانوية لديها القدرة على امتصاص الصدمات العنيفة بدرجة أعلى بكثير من ألياف الكربون. ويرجع ذلك إلى هيكلها وهندستها الفريدة منِ نوعها ومقاربتها الجامعة بين مساحة أكبر وتوازن للحجم.
RM050_VUE_2HM
RM 050  360 view